Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More

الاثنين، 3 مارس 2008

الصلاة رياضه للروح والقلب

"
"

سمعت وقرأت أكثر من مره من يصف الصلاه المفروضه على أنها عبادة بدنيه. كما سمعت وقرأت الكثير عن فوائد الصلاه الصحيه ولا حرج من ذلك.

إن الصلاة تتضمن حركات بدنيه من وقوف وركوع وسجود وقيام ولكن يستثنى منها الغير قادر صحيا. لكننى أرى أن السبب الأساسي من هذه الحركات هو الرمز لركوع وسجود وقيام الروح والقلب لله رب العالمين.

إن الخشوع هو روح الصلاة. هذا الخشوع الذي ذكره الله عز وجل في أول سورة المؤمنون قائلا "قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خشعون". هذا الخشوع هو خشوع القلب والروح التي يرمز لهما بحركات الجسم من قيام وركوع وسجود. إذا فقدت الصلاة هذا الخشوع لم يتبقى منها حركات جوفاء للبدن لا يلتفت لها الله عزوجل كما أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلا: "إن الله لا ينظر الى صوركم وأشكالكم ولكن ينظر الى قلوبكم. التقوى ههنا التقوى ههنا التقوى ههنا وأشار الى قلبه".

فالله تبارك وتعالى يعنيه باطننا في كل الأعمال وخاصة الصلاة له. قد يخدع المنظر والحركه البشر ولكنه لا يخدع رب العالمين لأنه العليم بما في القلوب. قال الله عز وجل:
"لله ما في السموت وما في الأرض وإن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يحاسبكم به الله فيغفر لمن يشاء ويعذب من يشاء والله على كل شيء قدير" البقره 284
وقال عز من قائل " قل إن تبدوا ما في أنفسكم أو تخفوه يعلمه الله" آل عمران 29
وقال سبحانه وتعالى على لسان عيسى بن مريم عليه السلام " تعلم ما في نفسي ولا أعلم ما في نفسك إنك أنت علم الغيوب". المائده 116

فالصلاة رياضه ولكنها بالدرجة الأولى للروح والقلب. فيها يركع قلب المؤمن ونفسه لله رب العالمين ويسجد قلب المؤمن ونفسه لله العلى القدير. بدون ركوع القلب والروح والنفس وسجودهم لله فلا قيمه لركوع البدن وسجوده. إن الله تبارك وتعالي لا تعنيه المناظر والظاهر من الخشوع والتقوي ولا ينظر إلا لباطن العبد وهو ما يجازي عليه.


د. أحمد سعفان

0 التعليقات:

 
Design by Free WordPress Themes | Bloggerized by Lasantha - Premium Blogger Themes | Blogger Templates | تعريب وتطوير : قوالب بلوجر معربة